تخفيف القراءة في صلاة الصُّبْح من أجل المأمومين - عدد المشاهدات: 621

سُئل الإمام/ أبو عمْرو بن الصلاح  -رحمه الله- :

" عن : تخفيف القراءة في صلاة الصُّبْح من أجل المأمومين :

إمامٌ جامِعٌ يُصلي جماعةٌ خلفَه كثيرون ، وفيهم رجُلٌ واحدٌ يَضْعُف عن القيام خلْفَه في صلاة الصُّبح إذا قرأ بطِوَال المُفَصَّل ، هل الأوْلى للإمام أن يترك طِوَالَ المُفَصَّل لأجْل هذا الواحد ، ويقرأ بأواسط المُفَصَّل أمْ لا ؟  " .

-----------------------------------------------------------------

* الجواب * 

لا ، وليس للإمام أن يُفَوِّتَ على الأكثرين حظَّهم في إتمام الصلاة بتمام القراءة المشروعة المُستحبَّة فيها ، من أجل واحد أو اثنين أو نحو ذلك ، وهذا إذا كَثُرَ حضورُ الذي يَضْعُف عن ذلك ، أما إذا طرأ ذلك مِن غير استمرار فلا بأس برعاية جانبِه ، وهو قريبٌ مما رُوِيَ عن سيدنا محمدٍ -عليه الصلاة والسلام- : <إني لَأسمَعُ بكاءَ الصبيِّ فأخفِّفُ ؛ لِمكانِ أُمِّه> " .

 

** المصدر: الفتاوى المتعلقة بالقرآن الكريم لمدارس وطلاب الحلقات القرآنية ؛ جمْع وتحقيق: د. محمد موسى الشريف ، صـ( 183 ) .